الهمجية، زمن علم بلا ثقافة

ibarbarie33

الهمجية، زمن علمٍ بلا ثقافة

مسعود عمشوش

بعد أكثر من قرن ونصف من صدور النص الأصلي لكتاب عالم الاجتماع العنصري آرثر دي غوبينو ( ثلاث سنوات في آسيا)، الذي يبيّن فيه موقف الغربيين من العرب والفرس وعنصريتهم تجاه العرب، قدّمتُ أول ترجمة لأجزاء منه في كتابي (جده وعدن ومسقط في كتاب آرثر دي غوبينو ثلاث سنوات في آسيا). وبعد أربع وثلاثين سنة من صدور كتاب الفيلسوف الفرنسي ميشيل هنري بعنوان (الهمجية أو البربرية La barbarie)، نشر المترجم السوري جلال بدلة، في مطلع هذا العام 2022، ترجمة لهذا الكتاب الفرنسي المهم واختار له عنوانا عربيا (الهمجية، زمن علمٍ بلا ثقافة)، يتضمن -في رأيي – تبيانا للموضوع الرئيس الذي يتناوله الكتاب: دخول العالم (الغربي)، منذ القرن السابع عشر، حداثة ترتكز على العلم وتهمل كثيرا الجوانب الثقافية الروحية. ويرى الفيلسوف الفرنسي والروائي ميشيل هنري (1922-2002) أن العالم (الغربي أولا) يشهد منذ القرن السابع عشر صراعا بين العلم والثقافة، ويتساءل: هل يمكن وجود مجتمع بلا ثقافة؟

وترتكز فكرة الفيلسوف ميشيل هنري على أن وجود صراع أو تناقض بين ما يسميه الهمجية الثقافية من جهة وبين والعلم والتقنية من جهة أخرى. ويرى أنّ العلم الحديث والتقنية الحديثة يعملان ضد ما يسميه النزعة أو الحساسية الفردية للإنسان الحديث، ومرتكز تطوره السليم.

ويرى ميشيل هنري أن العلم الحديث يتضمن نوعا من الثقافة الفوضوية التي تستبعد الحساسية الفردية والقيم الروحية، وتنفي كثيرا من المعارف البشرية السابقة، باختصار ” السمة الميزة والحاسمة للحداثة: الهمجية غير المسبوقة، وغياب الثقافة الحقة، والذات الفردية”.

لهذا أكد (دار الساقي)، الناشر العربي للكتاب، في الغلاف الخلفي أننا اليوم “نشهد تطوراً غير مسبوق للعلم يترافق مع انهيار دراماتيكي للثقافة للمرة الأولى في تاريخ الإنسانية، يتباعد فيه العلم والثقافة في مواجهة وجودية حتى الموت.”