الأديب المؤرخ جعفر السقاف بين العنبة والحَبْعَلي

جعفر

الأديب المؤرخ جعفر محمد السقاف بين العِنْبِه والحَبْعلي

لقاء أجراه معه أ. د. مسعود عمشوش لمجلة فنار عدن الثقافية

نقل الأديب المؤرخ جعفر محمد السقاف جزءاً كبيراً من مكتبته التي تضم نحو 20 ألف كتاب، إلى إحدى غرف بيته الجديد، الملصق بمسجده (جعفر الصادق)، الذي انتهى من تشييده قبل نحو ست سنوات، في أطراف حي مريمة بسيئون. وفي هذه المكتبة المصغرة، أجرت مجلة (فنار عدن الثقافية) هذا اللقاء مع الأديب جعفر السقاف، الذي يحمل بطاقة العضوية رقم (1) في اتحاد أدباء وكتاب الجنوب، وعضو الهيئة الاستشارية للمجلة.

****
فنار عدن الثقافية – أستاذ جعفر، هل أنت من مواليد سيئون؟
جعفر السقاف – نعم من مواليد سيئون، سنة 1918.
– وهل ولدت في العِنْبِة أو في الحَبْعَـلي(1)؟
جعفر السقاف – ولدت في الحبعلي.
– وهل كنتم مستقرين في الحبعلي؟
جعفر السقاف – لا، كنا نقضي شهور الصيف والخريف (من مايو إلى أغسطس) في العنبة، وهي مزرعة تقع في أطراف القرن، وكانت أولاً لجدي، ثم لأبي وعمي عبد الرحمن. وكان فيها عنبة معمرة ومثمرة. وكنا نزكيها.
– وهل لك ذكريات في العنبة؟
جعفر السقاف – كثيرة. في ذاك الزمان، كانت الأمطار كثيرة، في كل شهر تمتلئ السواقي بالسيول. وعندما تصادف محلتنا في العنبة شهر رمضان كنا ننزل العصر إلى الساقية ونقرأ مع الجيران في كتاب (علوم الدين). وكنا نفطر من تمر النخل، ونشرب من كرع السيل. وفي الحبعلي كنا نشتري الحلويات من (البساط) التي كانت تُفرش العصر في الساحة أمام بيتنا، وقريب المغرب كنا نردد أهازيج كثيرة مثل “يا مغرب أذن يا مغرب أذن، شف أمي صيمة شف أمي صيمة، بغت لقيمة بغت لقيمة، من البريمة من البريمة، عاد معنا مديني ومجراف، عاده ملا الزير يا فرحة الناس”. وللأسف اختفت هذه العادات اليوم.
– وعندما كنتَ طفلاً، كيف كنتم تسقون الزراعة؟
جعفر السقاف – بالسناوة، الحيوانات تشارك في نزح الماء من الآبار. ومن سنة 1350 بدأ الناس يحضرون المضخات، وأول من أتى بها في سيئون آل هود بن أحمد، وفي تريم آل الكاف. لكن في العنبة لم نشترِ المضخة إلا سنة 1943. وبعد ما أحضرناها بنينا مسبحاً صغيراً عند البئر، وكل العائلة كانت تتسبح فيه.
– والمدرسة؟ هل هناك دراسة في الصيف؟
جعفر السقاف – نعم نعم. التحقت بمدرسة النهضة وعمري خمس سنوات، وفي شهور الصيف كانت المدرسة تنتقل إلى مقرها في المبنى الذي شيدته غربي مسجد عمر حيمد غربي القرن، وهو مكان وسط بين البلاد والفجير والقرن.
– هل تذكر أحداً من زملاء الدراسة في مدرسة النهضة؟
جعفر السقاف – نعم كان معي طه أبوبكر السقاف (رباعي)، وسالم بن محمد الشمهوري، أبو حسين، ومحسن بن علي الحامد. أما الشاعر صالح بن علي الحامد فقد كان أكبر منا سناً، وكان في الصفوف العليا، ونحن في الصفوف الأولى.
– وحسن بن عبيد الله، كان معكم؟
جعفر السقاف – لا، حسن بن عبيد الله لم يلتحق بالنهضة؛ لأنه انتقل إلى ذي صبح عندما نفى السلاطين والده إلى هناك.
– ومن تذكر من مدرّسيك في النهضة؟
جعفر السقاف – من الذين درّسوني فيها علي أحمد باكثير، كان يدرسنا اللغة العربية والخط، كان خطه جميلاً. ومحمد عوض بافضل الذي كان يأتي ليعلمنا من تريم، ويوماً كتب في السبورة هذا البيت يمتدح فيه علي باكثير:
عليٌّ من نوادر ذا الزمان نحصنه بآيات المثاني
ويطلب مننا أن نقلده في ألواحنا. وكان باكثير يتردد على زاوية عمه محمد بن محمد باكثير، ويقرأ عنده في “إحياء علوم الدين” مع زملاء له، منهم عبد الرحيم مسعود وعبد القادر بن محمد الحبشي. وكانت مدرسة النهضة متميزة في تلك الفترة، واقتنت مجموعة كبيرة من المراجع والكتب العصرية التي لا توجد في مدارس حضرموت الأخرى، حتى في تريم؛ مثل دائرة معارف فريد وجدي، ووضعتها في دواليب خاصة أحضرتها من سنقافورة. كما كانت المدرسة تنظم نشاطاً كل يوم خميس، مرة شاركت فيه بكتابة مقال عن انتشار المجاعة في حضرموت.
– هل ممكن تتذكر بعض التفاصيل عن تلك المجاعة؟
جعفر السقاف – نعم، المجاعة حلت بوادي حضرموت في السنة الثالثة من الحرب العالمية الثانية، وأكلت الأخضر واليابس في الوادي، وكان هناك عاملان لاشتدادها: توقف الصادرات إلى حضرموت بسبب الحرب، وانحباس الأمطار الذي جعل المحاصيل الزراعية نادرة. وبعد زيارة القنصل الهولندي للوادي [فان دير ميولن] ومشاهدته للوضع في الوادي طلب من السلطات البريطانية التدخل، واضطر المستشار البريطاني إنجرامس ومستر فيقش إلى تعيين لجنة من الشباب المتطوعين لتنظيم الإغاثة، وسجلت أنا فيها. وسارعت بريطانيا في إرسال طائرات أسقطت أكياس الحبوب في عدد من مدن الوادي. ورغم ذلك مات الكثير من الناس في تلك المجاعة.
– وهل فقدت أحد من أقاربك في المجاعة؟
جعفر السقاف – لا، الحمد لله، كان لدينا زيار تمر، والتمر في ذلك الوقت انقلب عملة صعبة.
– وكيف كنتم تذهبون إلى المدرسة؟
جعفر السقاف – في ذاك الزمان لم تكن لدينا سيارات. أحياناً كنت أمشي وأحياناً أذهب على الخيول، نعم كانت معنا خيول. وكنا في أيام العيد نشترك في سباق ينظمونه في مزرعة صقرة شرقي قصر السلطان، وكانوا يضعون قطعة من النقود في الأرض، والشاطر يلتقطها وهو راكب.
– وما أبرز ذكرياتك بعد الحرب العالمية مباشرة في سيئون؟
جعفر السقاف – بعد انتهاء الحرب تقاطر عدد من المستشارين البريطانيين إلى سيئون، منهم مستر هامفرين سميث، ومستر لوسي سميث، وواحد اسمه فقش، وفتحوا صفوفاً لتعليم اللغة الإنجليزية للشباب، فالتحقت أنا وحسن بن عبيد الله وعلي بن محمد السقاف (المباسم) الذي أصبح ناظر المعارف، وابن عمي عبد القادر بن عبد الرحمن الذي أصبح مدير البريد في سيئون، وسالم العامري. وعلمونا الإنجليزية بواسطة منهج (نيو ميثود) الذي لا أزال محتفظاً به إلى اليوم. وبادرنا نحن الطلبة ودرَّسنا هؤلاء المستشارين قواعد اللغة العربية، وقابلنا معهم اللغة الإنجليزية باللغة العربية، وبيّنا لهم سهولة العربية والفروقات بين اللغتين.
– وهل مارست الترجمة في ذلك الوقت؟
جعفر السقاف – نعم نعم، كنت أتقن اللغة الإنجليزية، وقبل ذلك أذكر وصول عدد من الرحالة الأجانب؛ ألمان وهولنديين وفرنسيين وبريطانيين، إلى حضرموت. وفي مكتبتي اليوم مؤلفاتهم بلغاتها الأصلية.
– ما أول مهنة مارستها؟
جعفر السقاف – أوَّلا، أنا لم أضطر لممارسة التدريس في شبابي مثل كثير من زملائي؛ لأن الوالد – الله يرحمه – كان ينفق عليّ بسخاء. لكن في سنة 1947، قبلت العمل ضابط توثيق في محكمة سيئون، وعينني السلطان مفتش محاكم. وكذلك مسجلاً للجمعيات التعاونية؛ وكانت هناك جمعيات في سيئون ومدودة وتريم وفي القطن، وكنت أذهب إلى جميع تلك المدن؛ لأسجل وثائق الجمعيات وأرشد لجانها. وأضيفت لي مهمة الإشراف على عمل الأندية والجمعيات السياسية والاجتماعية. واشتغلت كذلك مرشداً للوفود الأجنبية التي كانت تصل إلى سيئون. وكنت أرافقها في زيارتها للمعالم الحضارية الكثيرة في وادي حضرموت.
– طيب، وبالنسبة لتوثيق الشعر، كيف بدأ اهتمامك به؟
جعفر السقاف – بدأ اهتمامي بجلسات الدان وتوثيقها منذ سنة 1950. وكنت أحرص على حضور جميع جلسات الدان التي تنظم في سيئون، وكان يشارك فيها معظم كبار الشعراء الشعبيين في ذاك الوقت؛ منهم سالم عبد القادر العيدروس، ومستور حمادي، وحداد بن حسن، وواحد اسمه (ربع أوقية) من تاربة، وحنكيل من شبام. وكان حي القرن وحيوطه (بساتينه) مكان لقائهم المفضل. وكنت أدوّن ما يقوله الشعراء، وألقنه لمغني الدان.
– يا أستاذ جعفر، منذ سنة 1950، وأنت توثق لشعراء الدان، هل يا ترى لا تزال تحتفظ بما وثقت؟
جعفر السقاف – نعم، انظر، هذه الرفوف التي حولك مليئة بكراسات مخطوطة مليئة بشعر الدان.
– ما شاء الله. هذه ذاكرة بلاد، وأتمنى أن تتم مساعدتك على تصويرها وطباعتها. لتستفيد الأجيال القادمة منها.
جعفر السقاف – وكثير من الباحثين الأجانب، مثل سيرجانت ركزوا على دراسة الأدب الشعبي في بلادنا.
– وهل تعرفت على رحيّم الذي استفاد سيرجانت كثيراً من كراساته؟
جعفر السقاف – نعم، وكان عندما يأتي إلى سيئون، ينام عندي في البيت. وعندما أصبحت مديراً لمكتب الثقافة، سنة 1974، اشترينا منه 12 من كراساته ووضعناها في مكتبة الأحقاف للمخطوطات في تريم.
– بالنسبة لك؟ هل قمت بنشر شيء من الأدب الشعبي في كتب؟
جعفر السقاف – نعم نشرت كتاباً حول الشعر الشعبي الغنائي في كتاب (الأغاني الشعبية في حضرموت).
– وهل لك كتب أخرى؟
جعفر السقاف – نعم نشرت كتاباً عن (الوثائق والتوثيق في حضرموت), وكتاباً عن (رحلة إلى الربع الخالي). ومع علي أنيس الكاف نشرت كتاباً عن (الزعيم أبوبكر بن شيخ الكاف) ضمّنته محتوى خمس من الكراسات، كل كراسة تضم 500 وثيقة، معظمها مراسلات، خاصة وتجارية. وقد سلمني إياها السيد أبوبكر بن شيخ نفسه. ولا تزال أصولها بحوزتي ويمكنك أن تتصفحها.
– وكيف يمكن أن يرى هذا الكمُّ الكبير ـ من الوثائق ـ النورَ؟
جعفر السقاف – طلبت من الحكومة أن يعيّنوا لي شخصاً متخصِّصاً يساعدني في تصنيف هذا المخطوطات وترتيبها وطباعتها، كما فعلت مع المؤرخ محمد عبد القادر بامطرف، الذي كلّفت غالب بافطيم بمساعدته في طباعة مخطوطاته. لكن إلى الآن ليس هناك استجابة من قبل السلطات المحلية.
وحتى اليوم ألم تكرمك أي جهة على مجهوداتك في خدمة التراث الحضرمي وتوثيقه؟
جعفر السقاف – بلى، في سنة 1978 وفي سنة 1988 كرموني بمناسبة عيد العلم، وكرمتني جامعة عدن سنة 2010، في المؤتمر الذي نظمته في سيئون بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد الأديب علي أحمد باكثير، ومنحتني ميدالية أعتز بها كثيراً وأحرص على وضعها في المناسبات العلمية. وفي سنة 2019 كرمني رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس قاسم الزبيدي.
– أستاذ جعفر، ما رأيك في الوضع العلمي والثقافي في حضرموت اليوم؟
جعفر السقاف – للأسف، لم يعد لدينا اليوم أدباء في قامة أبي بكر بن شهاب، أو الشاطري. وألاحظ أن هناك أيضاً مبالغة في التركيز على الجوانب الفقهية والمذهبية، وإهمالاً للعلوم التطبيقية، الطبية والصناعية التي نحن بحاجة إليها. وأنصح شبابنا بالاهتمام بهذه العلوم الضرورية لبناء المستقبل. أتمنى أن يبتعد العلماء ورجال الدين عن تسييس الأمور. وأن يتقوا الله في هذا المجتمع، وعليهم أن يعملوا على إبعاده عن الصراعات المذهبية والفئوية.
– وكيف تقيم الوضع الاقتصادي والأمني في بلادنا؟
– جعفر السقاف – الوضع الاقتصادي صعب جداً، الناس لم تعد قادرة على شراء الأكل، وكل هذا بسبب الفساد. معنا بترول لكننا لا ندري أين تذهب قيمته. أنا أعطي السائق أسبوعياً خمسين ألف قيمة (دبتين) بترول. هذا ظلم. وكذلك الحالة الأمنية في حضرموت لا تسر صاحباً ولا عدوًّا. وقبل فترة كتبت قصيدة شرحت فيها حال الناس في حضرموت. وقلت فيها:
رحماك ربي نظرةً جـُدْ للبلاد وللرعية
هذا الفساد يعيث في ساحـاتنا والفوضوية
أسمعتَ عن ظلم كهــذي الاغتيالات الخفية؟
أرواحنا تزهقْ كـــــــذاك دماؤنا تسفكْ نقية
يا حضرموت إلى متى من إعتداءات شقية
هل أنت من عادٍ من الأحقاف من هود نبيّه؟
(أم أنت من سبأ وكيف رأيته؟ أضحى سبية) (2)
هل تصعدين إلى الأمام أم تنزلين إلى الهوية؟
أم تنشدين كليهما وبحسنها وبسوء نية؟
وإلامَ نبحث عن غدٍ حرٍ فتصدمنا بليّة؟
قتلٌ ونهبٌ وانتهاكات حثالات بذية؟
فغدوت أضرب من همُ أبطال تلك المسرحية؟

– أستاذ جعفر، قبل أربع سنوات احتفلت ببلوغك المئة سنة، نهنئك، ونتمنى لك مديداً من العمر والصحة ومزيداً من العطاء. وسمعنا أنك قد تزوجت مؤخراً، هل هذا صحيح؟
جعفر السقاف – نعم، تزوجت للمرة الخامسة، على شفيقة عمر الحامد، من وادي بن علي، وهي في الغرفة المجاورة، وربما تسمع حوارنا. أما زوجتي الأولى، فقد كانت ـ الله يرحمها ـ بنت عمي عبد الرحمن، ورزقت منها بأولاد (محمد الذي أصبح سفيراً لبلادنا، وشيخان، وعلوية، وزهراء). وزوجتي الثانية كانت ليلى علي الحبشي. والثالثة منى بن كليب، والرابعة خديجة بنت آل بن دحروج من شرقي تريم، وهي أم ابني الداعية كاظم.
– في الختام أستاذ جعفر، باسم هيئة تحرير مجلة (فنار عدن الثقافية)، نشكرك مرة أخرى على تجاوبك معنا، ومرة أخرى نتمنى لك مزيداً من العطاء ومديداً من العمر، ونتمنى أن نستطيع أن نوصل رسالتك هذه إلى الجهات المعنيّة بالثقافة والتراث في بلادنا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الحبعلي اختصار لـ (الحبيب علي)، وهو اسم مسجد وساحة تقع في سفح الجبل الذي يطل على سيئون من الغرب، في الجزء القديم من سيئون الذي يسمى البلاد).
(2) هذا البيت للشاعر عبد الله البردوني.