طب الأسنان الوقائي

preventive-banner

د. آزال مسعود عمشوش

(نُشِر في مجلة نبض الوادي)

يُعد طب الأسنان الوقائي أحد المجالات المهمة في طب الفم والأسنان، حيث يعنى بإجراءات العناية المبكرة اللازمة للأسنان والفم بشكل عام، والتي من شأنها منع أو إيقاف تطور الأمراض السنية أو اللثوية. فهناك العديد من الإجراءات التي نقوم بها للعناية بأسناننا للوقاية من حدوث مشاكل سنية في مختلف مراحل العمر، أو لنمنع بها تفاقم الحالة المرضية بعد حدوثها؛ منها ما يمكن القيام به في المنزل، وأخرى في العيادة.

في السطور الآتية سنتحدث عن أهم الإجراءات الوقائية في طب الفم والأسنان التي يمكن أن يقوم بها الفرد بذاته، ثم عن تلك التي يمكن أن يقوم بها أطباء الأسنان في العيادة.

بالنسبة للإجراءات/العادات الوقائية المنزلية، يأتي في مقدمتها: الانتظام في تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين يوميا، مع التأكيد على أهمية اتباع الطريقة الصحيحة في عملية (تفريش) الأسنان والتي ينبغي أن تتم بحركات نصف دائرية من الأعلى إلى الأسفل للأسنان العلوية، ومن الأسفل للأعلى للأسنان السفلية، مع ضرورة استخدام الفرشاة الناعمة. علما بأن اتباع الطريقة الصحيحة في تنظيف الأسنان أهم من مضاعفة عدد مرات التنظيف ومن نوع المعجون المستخدم.

وبالنسبة للأطفال الرضع يجب على الأم القيام بمسح أسطح الأسنان بقطعة شاش صغيرة مبللة بالماء فقط بعد الوجبات وقبل النوم.

ومن الإجراءات الوقائية من أمراض الأسنان: استخدام خيط تنظيف الأسنان. وتكمن ضرورة استخدامه في أنه يمكّننا من الوصول للأسطح الجانبية للأسنان التي لا تصل إليها شعيرات الفرشاة، وننبه إلى أن خيط الأسنان لا ينصح باستخدامه للأطفال دون سن الثانية عشر أو في حال وجود فراغات بين الأسنان.

ولحماية أسناننا علينا التقليل من تناول السكريات خصوصا بين الوجبات والحرص على الإكثار من شرب الماء وهو ما يعزز دور اللعاب وفعاليته في الحماية من التسوس.

كما يجب على الأم النظر من حين لآخر لأسنان طفلها وعند ملاحظة أي مشكلة في شكل أو ترتيب الأسنان استشارة طبيب الأسنان الذي سيقدم لها النصح اللازم لتجاوز المشكلة قبل تفاقمها.

وبالنسبة للإجراءات الوقائية التي يقدمها طبيب الأسنان في العيادة فأهمها:

– وضع المادة (السادة للشقوق المينائية ) فوق الأسطح الإطباقية للأضراس ، وهي عبارة عن مادة نقوم بتطبيقها على اﻷسطح العميقة ، لتمنع تراكم بقايا الطعام على الأسطح السنية بحيث تُوجِد سطح أملس يسهل تنظيفه.

– تطبيق الفلورايد: حيث نقوم بوضع طبقة من مادة الفلورايد بتراكيز معينة -أعلى من الموجودة في معاجين الأسنان- للأطفال الأكثر عرضة لتسوس الأسنان

-الإجراءات التقويمية المبكرة: فمثلا إذا لاحظنا وجود تضيق في الفكين نقوم بعملية توسيع بسيط للفكين في مرحلة النمو، لنجنب الطفل مشكلة تزاحم الأسنان الدائمة وبالتالي تجنيبه الحاجة إلى التقويم الثابت -الأكثر كلفة- في المستقبل.

وأيضا بعض المشاكل التقويمية في الأسنان اللبنية قد تعالج بإجراء الخلع التسلسلي لبعض الأسنان  لنجنب المريض مشاكل تقويمية مستقبلية في الأسنان الدائمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *