Category Archives: مــهـارات

الكتابة خبزنا اليومي

كتابة

الكتابة خبزنا اليومي

  • مسعود عمشوش

لا شك في أن هناك علاقة تلازم بين مهارتي الاستماع والكلام، وبين مهارتي القراءة والكتابة. فلكي نكتب علينا أولا تعلم القراءة. والكلام والكتابة يجسدان قدرة الإنسان على التعبير والتفكير. ومن المؤكد أن أهمية ممارسة الكتابة (وكذلك الكلام) للعقل السليم، ومن خلالهما ممارسة التفكير والتعبير، يمكن أن تكون في أهمية ممارسة الرياضة للجسم السليم ويمكن للفرد من خلال تحسين مهارته في الكتابة تحقيق تنمية كفاءاته في عمله وتحقيق أهدافه بسهولة ورفع مكانته واحترامه لدى الآخرين. حتى بالنسبة لمن يتعلم لغة ثانية، يُعد اكتساب مهارات الكتابة بهذه اللغة ضروريا للغاية.

الدكتور عمشوش يكرس كتابه العشرين لسيرته الذاتية

ayyamy33

الدكتور عمشوش يكرّس كتابه العشرين لسيرته الذاتية

محمد باسنبل

من المعلوم أن الأستاذ الدكتور مسعود عمشوش قد نشر منذ مطلع هذه الألفية عددا كبيرا من الكتب والأبحاث، التي يدخل معظمها في إطار تخصصه: الأدب العام والمقارن والدراسات الثقافية، وبشكل رئيس صورة بلادنا والجزيرة العربية في كتابات الأجانب. وكان أولها (عدن في كتابات الغربيين). وقد نالت بعض تلك الكتب جوائز مرموقة؛ ففي عام 2007 منحت جامعة عدن جائزة أفضل كتاب في العلوم الإنسانية لكتابه (الحضارم في الأرخبيل الهندي)، وفي سنة 2015 حصد كتابه (اليمن في كتابات فريا ستارك، من الاستكشاف إلى الاستخبارات) جائزة مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة لأفضل كتاب في العلوم الإنسانية. وفي مطلع هذا العام نشر الدكتور عمشوش كتابا عن (أدب الرحلة في حضرموت)، وآخر بعنوان (النقد الثقافي المقارن، دراسات ومحاضرات)، ضمّنه مفردات المساق الدراسي الذي يقوم بتدريسه في كليات جامعة عدن منذ سنة 1990.

مالرو وملكة سبأ، أو عندما يبلف* العظماء

palau

مسعود عمشوش 

من المعلوم أن جنوب شبه الجزيرة العربية قد شهد في ثلاثينيات القرن الماضي موجةً واسعة من الرحلات الاستكشافية، التي قام بها مستشرقون ومستعربون ورحالة مغامرون وضباط وجواسيس من مختلف الجنسيات؛ منهم الألماني هانز هيلفيريتس، والبريطانيان فريا ستارك وجون فيلبي، والهولندي فان دن ميولن. وفي الغالب كان اكتشاف طريق البخور ومدينتي شبوة ومأرب الهدف الرئيس لهؤلاء الرحالة المغامرين، الذين كانوا، لضمان الحصول على التمويل اللازم لرحلاتهم وجذب القراء للكتب التي سردوا فيها رحلاتهم، يحرصون على اقتناء أحدث آلات التصوير لالتقاط الصور التي ضمنوها كتبهم. ففي سنتي 1931 و1932 قام الرحالة المغامر الألماني هانز هيلفيريتس برحلتين إلى جنوب الجزيرة العربية، وصل خلالهما إلى وادي حضرموت، ونشر صورا ممتازة لمدينة شبام نُشِرت في عشرات الصحف والمجلات الغربية، وضمنها كتابه الثاني عن حضرموت (شيكاغو الصحراء). وكانت تلك الصور محفزا لعدد آخر من الرحالة، أشهرهم فريا ستارك التي كرست أحد كتبها للصور التي التقطتها في حضرموت: (مشاهد من حضرموت Seen in Hadramout).

سطوة الصورة في الكتب الأدبية

imageries

سطوة الصورة في الكتب الأدبية
مسعود عمشوش
من المؤكد أن العين البشرية قد استمتعت بالرسومات الفنية والتماثيل قبل أن تستمع بمشاهدة الكلمات في الكتب المخطوطة يدويا، التي تضمّن قليل منها بعض الرسومات، واللوحات الفنية قبل الانتشار الواسع للمطبعة في القرن التاسع عشر. وقد قال الجاحظ يوماً لتلاميذه: لم يُخجلني طيلة عمري أحد، كما فعلت امرأة ثريَّة، لقيتني في بعض الطُّرق، وسألتني أنْ أصحبها ففعلت، حتَّى أتت بي إلى مَحلِّ صانع للتماثيل وقالت له، مُشيرة إليَّ: كهذا. فبقيتُ حائراً مِن أمرها، ولمَّا انصرفت سألت الصائغ عن القِصَّة، فقال: لقد سألتني هذه المرأة أنْ أصوغ لها تِمثالاً للشيطان، فقلت لها: إنِّي لم أرَ الشيطان كي أصوغ تِمثاله، فطلبت مِنِّي أنْ أنتظر حتَّى تجيء بتِمثاله، واليوم جاءت بك إليَّ وأمرتني أنْ أصوغه شبيهاً لمنظرك.