Category Archives: نصـوص

فلتحيا الحياة

shibam.

مسعود عمشوش
يبدو لي أن الاستقرار في هذه البلاد كان وسيظل ظاهرة نسبية جدا. فمنذ أن بدأت أدرك ما يدور حولي في ستينيات القرن الماضي أشعر أننا نعيش في دوامة ثورات وحروب وصراعات وأزمات. وكنت، في السابق، أقول لنفسي إن هذه هي آخر أزمة، وخلاص: ستستقر أحوالنا. لكننا استمرينا في الأزمات وفي الحياة… النسبية. وأصبحت الأزمات وحالة اللااستقرار جزءا من حياتنا. بل أن اللااستقرار هو حياتنا.

أيامي في الثانوية

فس

مسعود عمشوش

في بداية العام الدراسي 1971/1972 انتقلت من المرحلة الوسطى، التي أصبحت المرحلة الإعدادية، إلى المرحلة الثانوية. وبعكس المدرسة الوسطى (بن داعر) التي تقع وسط حي الثورة بين البساتين والمنازل، والتي يحيط بها سور متهالك، تقع المدرسة الثانوية خلف الكهرباء (القديمة) ودار باحبيشي، قرب جبل سيؤن الشرقي، وكانت مبانيها لا تزال في طور التشييد، وليس بقربها أي بيت، وكان العم أحمد بن زيلع (لويو) يبذل جهودا طيبة في سبيل تشجير المدرسة لاسيما حول المطبخ ومساكن المدرسين. وكان الطلبة يعتبرون الثانوية بعيدة جدا، أما بالنسبة لي – كنت أسكن في الطرف الغربي من القرن خلف مسجد عمر حيمد- فكانت قريبة، بل أنها أقرب من الوسطى. وكان بإمكاني الذهاب للبيت خلال الاستراحة.

القرن ص ب 4010

qarn.2jpg

مسعود عمشوش
كان القرن من الأحياء الأكثر خضرة في سيؤن، وكان معظم السكان المستقرين فيه من العمال والمزارعين، وقليل جدا هم العلويون الذين استقروا في الأراضي التي يمتلكونها في الحي قبل أن تتفاقم أزمة الأراضي في أحياء سيؤن الغربية. وأبرز هؤلاء آل بن حسين السقاف الذين كانوا وما زالوا يتميزون حقا بالتواضع وحب العمل. وهو ما أكسبهم حب جميع سكان الحي.

شفرات بدر العرابي

badr

بقلم بدر العرابي

شفرة السرة 6

التحقت بالمدرسة في سنة 1978. وكانت المدرسة مكونة من بنايتين متواضعتين: مبنى ترابي قديم وآخر حديث ومشيّد من الحجارة. وكانت الصفوف من (1-4) تقع في المبنى الترابي القديم، وكنا نشعر بالصعود كل عام دراسي جديد، ونتطلع بشغف للوصول إلى المبنى الحجري الحديث المخصص للمستويات العليا (5-8) الذي ننتقل إليه حينما ننتهي العام الدراسي الرابع.