Category Archives: دراســات

الشاعر كريم معتوق في ما يشبه سيرته الذاتية

karim-maatook-

مسعود عمشوش

منذ القرن الثامن عشر غدت السيرة الذاتية جنسا أدبيا واسع الانتشار في كثير من الآداب الغربية. لكن، في الأدب العربي، بسبب ضيق هامش الحرية الإبداعية والفكرية والاجتماعية التي مُنِحت للقلم العربي، ظلت أشكال كتابة الذات بما فيها السيرة الذاتية محدودة، وتتداخل في كثير من الأحيان مع الكتابة الروائية. بل يزعم بعض النقاد أن عددا من الأدباء العرب يفضلون تناول جوانب من تجاربهم الذاتية في قصصهم ورواياتهم السير ذاتية التي يستطيعون فيها التصدي بحرية لمختلف الموضوعات والتابوهات.

حضرمي في بلاد الجرمان

salemabed

قراءة في رواية (هذيان المرافئ) لسالم العبد الحمومي

أ.د. مسعود عمشوش (نُشِر في صحيفة الأيام، الثلاثاء 10/10/2017)

لأسباب عدة كانت حضرموت من أكثر البقاع طردا لسكانها. وعادةً ما يغترب الحضرمي بحثاً عن لقمة العيش والعمل، وربما الأمن والأمان. وقد حظيت الهجرة الحضرمية، بسبب حجمها الكبير والأثر الذي تركته في المجتمعات التي استقر بها الحضارم وأحفادهم، بكثير من الاهتمام والدراسات والأبحاث العلمية. ولا تزال المؤتمرات تُنَظَّم لدراسة جوانبها المتنوعة والمتعددة.

ظاهرة التقريظ عند الكتاب الحضارم

bafAquih

أ. د. مسعود عمشوش

من أهم جوانب النص الأدبي التي لم تحظ باهتمام كاف قبل ثمانينيات القرن العشرين مجموعة العناصر المتناثرة حول متن النص أو داخله أو خارجه، وذلك لتسمّيه أو تقدّمه أو تفتتحه أو تهديه أو تعلق عليه أو توضحه أو تختتمه أو تصنفه أو تروّج له، وإذا كان بعض النقاد قد تناول هذا الجزء أو ذاك من تلك العناصر عند قيامه بتحقيق بعض النصوص، فإن أول من خصص دراسة طويلة وشاملة لها هو الناقد الفرنسي جيرار جينيت الذي أسهم كذلك في وضع مناهج تحليل السرد والنصوص الأدبية بشكل عام في كتبه: (خطاب الحكاية) سنة 1972، و(جامع النص) سنة 1979، و(أطراس) 1982، و(العتبات) سنة 1987.

المهاجرين الحضارم في رواية (سالمين)

salmeen1

أ.د. مسعود عمشوش

يعتمد المؤلف في رواية (سالمين)، التي تقع في 107 صفحة موزعة على ثمانية عشر فصلا، السرد بضمير المتكلم (أنا)، وهي تقنية تستخدم في كثير من النصوص السردية الخيالية وتجعل من الراوي مشاركا في الأحداث وربما بطلا، وتقرب تلك النصوص الخيالية من فن السيرة الذاتية، وتضفي عليها شيئا من (الواقعية).