Category Archives: تـــرجــــمــات

المخابرات الغربية والاختراق العظيم

services

المخابرات الغربية والاختراق العظيم

د. مسعود عمشوش

طوال القرن العشرين بذلت الدول الغربية جهودا كبيرة لتوظيف العرب في سبيل تحقيق مآربها بطرق ملتوية؛ فلكي تقضي تلك الدول على الامبراطورية العثمانية استمالت العرب ووظفت رغبتهم في التخلص من الأتراك، ولكي تحارب المد الشيوعي قبيل منتصف القرن الماضي قامت بخلق عدد من المنظمات الإسلامية وتمويلها. وفي نهاية القرن لم تتردد في تمويل القاعدة لإزاحة السوفييت من أفغانستان. وحينما أرادت أن تحد من المد الأصولي وجه الغربيون الحكومات العربية بالاعتماد على رجال الدين المتصوفين. وكل تلك المناورات لم يقم بإدارتها السياسيون الغربيون بأنفسهم، بل أوكلوا عملية تنفيذها لعدد من رجال ونساء اكتسبوا كثيرا من المهارة في اختراق المجتمعات العربية والجماعات الدينية بمختلف مذاهبها واتجاهاتها.

جورج وايمان بُري جاسوسا في عدن

bury111

عدن وكرا للجواسيس

1-جورج وايمان بُري

أ.د. مسعود عمشوش

ولد جورج وايمان بري (Georges Wiman Bury) في الثالث من يناير سنة 1874، بالقرب من مدينة أثيرستون (Atherstone) في مقاطعة وارويكشاير البريطانية (Warwickshire). ويذكر إريك ماكرو أن أباه هنري شارل بُري كان مزارعا في جزيرة جويانا البريطانية، وكان لديه أخ أكبر منه وأختان، وأخ أصغر منه سنا أخذه معه في بعض رحلاته في المغرب والصومال وعدن.

عدن وكرا للجواسيس

freya portait1

مسعود عمشوش

تمهيد:
مع تسليمنا أن الاستكشاف والترحال في الشرق والكتابة عنه لا يمكن أن يكون بالضرورة -ودائما- مرادفا للتجسس والاستخبارات، فلا شك أن المؤسسات الاستعمارية الغربية قد سعت بذكاء، ومنذ زمن بعيد إلى توظيف الرحالة والمغامرين والأدباء في جمع معلومات دقيقة عن الشعوب والبلدان والأراضي التي قررت الهيمنة عليها في مختلف أرجاء المعمورة. لهذا من الطبيعي أن تنشأ علاقة متينة بين الأدب والنصوص الثقافية التي كتبها هؤلاء الرحالة والأدباء من جهة، وبين دوائر الاستخبارات الاستعمارية منذ القرن التاسع عشرن، لاسيما في نصفه الثاني حينما قررت الدول الغربية، وفي مقدمتها الإمبراطورية البريطانية، الاستيلاء على أراضي الامبراطورية العثمانية، أو الرجل المريض.

الترجمة الشفوية وممارستها في المجال الدبلوماسي

transss

أ.د. مسعود عمشوش

أولا- الترجمة الشفوية

في هذا العصر، الذي تحول العالم فيه إلى قرية صغيرة، بات من المستحيل أن نعيش بمعزل عن الثقافات والحضارات والأخرى، وأصبح الانفتاح على الآخر ضرورة حتمية. والترجمة هي الأداة اللازمة للتواصل اللغوي والثقافي والحضاري بين الأمم والشعوب. لذا من البديهي أن تكتسب الترجمة اليوم أهمية بالغة في حياة مختلف الشعوب. ومثلما سَبَقَ التواصل اللغوي الشفوي التواصل بالكتابة سبقت الممارسة الشفوية للترجمة ظهور الترجمة التحريرية. ومع ازدياد حركة تنقل الأفراد والاجتماعات واللقاءات العملية والعلمية والدبلوماسية، والمفاوضات والمؤتمرات الدولية التي يشارك فيها أشخاص من لغات مختلفة، تضاعفت كذلك أهمية الترجمة الشفوية.