موقع ثقافي تعليمي

  • في ضيافة الأديب المحقق عَبْدَ الله الحبشي

    مسعود عمشوش ليلة 18 رمضان الماضي عرفت أن الأديب المحقق عبدَ الله محمد الحبشي قد عاد من الإمارات العربية المتحدة إلى بيته بمسقط رأسه الغرفة.Read More

    Learn More
  • شعوذة موديرن

    مسعود عمشوش كل عام، عندما أزور تريم أثناء أيام العيد لمعاودة الأقارب، عادةً ما أعرج على مكتباتها لأشتري بعض كتب التاريخ والأدب، لكن هذا العامRead More

    Learn More

في ضيافة الأديب المحقق عَبْدَ الله الحبشي

مسعود عمشوش

ليلة 18 رمضان الماضي عرفت أن الأديب المحقق عبدَ الله محمد الحبشي قد عاد من الإمارات العربية المتحدة إلى بيته بمسقط رأسه الغرفة. وأكد لي الجميع أنه يرفض مقابلة الزائرين. لكنني انتهزت فرصة لقائي بالأستاذ المؤرخ الأديب جعفر محمد السقاف، بعد صلاة التراويح في حوش آل بن بصري، واقترحت عليه الذهاب للغرفة لزيارة الأديب عبد الله الحبشي في بيته بالغرفة، لقناعتي أنه من غير الممكن أن يرفض عبد الله الحبشي استقبال الأستاذ جعفر الذي فرح بالمقترح، لاسيما أنه لم يقابل عبد الله الحبشي منذ عودته من أبوظبي.

Read More

شعوذة موديرن

مسعود عمشوش

كل عام، عندما أزور تريم أثناء أيام العيد لمعاودة الأقارب، عادةً ما أعرج على مكتباتها لأشتري بعض كتب التاريخ والأدب، لكن هذا العام لم يكن لدي النقود اللازمة لشراء الكتب. ومع ذلك توقفت سيارتي من تلقاء نفسها أمام مكتبة حضرموت الحديثة، فدخلتها، وتبيّن لي أن بها عددا كبيرا من الكتب الجديدة والجذابة. ولأسباب كورونية وقائية، اضطررت أن أشتري كتابين من كتب الطب الشعبي في حضرموت، الأول: كتاب سالم محمد بجود باراس (السراج الوهاج في معرفة العلاج)، والثاني: كتاب أعده وجمعه الدكتور علي بن عبد الرحمن العطاس بعنوان (المختصر المفيد من طب الحبيب علي بن حسن العطاس).

Read More

راس سنة 1979 في باريس

مسعود عمشوش

بمناسبة أعياد نهاية العام الميلادي 1978، حالفني الحظ وبرز اسمي ضمن الطلبة الأجانب الذين دعتهم (الإدارة الوطنية لاستقبال الطلبة المبتعثين: الكنوز (CNOUS) لحضور حفل رأس السنة الميلادية 1979، في قمة برج موبارناس في باريس، الذي سأسكن بجواره خلال تحضيري للدكتوراه في السوربون بين سنة 1986 وسنة 1988. في بداية الأمسية كان معظم الطلبة لا يعرفون بعضهم، إذ كان هناك كثير من اليابانيين والأسبانيين والإمريكيين واليونانيين والأفارقة، ومنهم من لا يزال مبتدئا تماما في اللغة الفرنسية، وكان عليّ أن كان أتحلى بشي من الجراءة للتعرف عليهم باللغتين الفرنسية والإنجليزية. وقد ساعدتنا في ذلك مندوبة الكنوز التي طلبت من كل مدعو أي يغني أغنية من بلاده. لذلك عند عودتنا في فجر الأول من يناير 1979 كنا قد تعرفنا على بعضنا البعض.

Read More

وجوه في مسار جامعة عدن: عمر سالم الحامدي

مسعود عمشوش
في بلدة الجحي، التي تشكل نقطة التقاء فرعي وادي دوعن، لأيسر ولأيمن، ولد سنة 1949 عمر سالم بن علي الحامدي. وفي هذه البلدة الدوعنية أكمل عمر دراسته الابتدائية سنة 1962. وبما أنه كان الأول على دفعته فقد تحصَل على منحة دراسية للالتحاق بثانوية الأعظمية في بغداد أيام حكم أسرة عارف. وبعد أن أكمل الثانوية بامتياز سُمِح له بالالتحاق بقسم الصحافة في كلية الآداب، جامعة بغداد.

Read More